Follow us on Twitter! Like us on FaceBook!
Keep updated with our RSS stream!
English
Sep
Kurdish
Sep
Arabic

MON, 23 JUL 2018 Kurdistan Region (GMT +3)
KDP FR ■  SAT, 16 APR 2016 20:12

لقاء الرئيس مسعود البارزاني مع قناة الجزيرة برنامج لقاء اليوم 15-4-2016

اهلا و سهلا مشاهدينا في هذه الحلقة الجديدة من لقاءاليوم، ضيف هذا العدد فخامة الرئيس مسعود البارزاني، رئيس اقليم كوردستان العراق.
فخامة الرئيس مرحبا بكم معنا
الرئيس البارزاني: اهلا وسهلا
البداية هذه سؤال من اجواء هذه القاعة، العلم العراقي في الخلفية هل هو اضطراري، ام اختيلري باعتبار الازمة و العلاقة المازومة مع حكومة المركز؟
الرئيس البارزاني: هو اختياري بعد سقوط النظام سنة 2003 وبقرار من برلمان كوردستان، دخلنا في اتحاد اختياري مع بغداد، لذلك وجود العلم هو اختياري وليس اجباري.
اذا كان اختياري لماذا الدعوة لتنظيم الاستفتاء؟ للانفصال؟
الرئيس البارزاني: لانه مرينا بتجربتين، في مرحلتين مختلفتين، التجربة الاولى في مرحلة تاسيس الدولة العراقية بعد الحرب العالمية الاولى، الى سنة 2003 ، عندما جرى استفتاء تحت اشراف عصبة الامم في ذلك الوقت الكورد صوتوا، عندما سلب منهم حق تقرير مصير حسب اتفاق سيفر، و سلب منهم حسب اتفاق لوزان، الكورد صوتوا لجانب العراق ولكن بشرط وعلى اساس العراق شراكة بين العرب و الكورد، لكن حصتنا من تلك الشراكة كانت كارثة كارثية، قتل الجماعي قصف كيمياوي تدمير قرى، هذه المرحلة اثبتت فشلها اي ليست هناك شراكة، بعد 2003 قلنا انها مرحلة جديدة ساهمنا بقوة بناء عراق جديد، وساهمنا بقوة بصياغة دستور جديد للعراق، الدستور كان لتلك المرحلة ولايزال الدستور جيد اذا التزم به، وعلى اساس ايضا مبدأ الشراكة، ولكن هذه التجربة من 2003 لحد 2016 اثبتت فشلها، لذلك لابد البحث عن صيغة اخرى.
ماهي هذه الصيغة؟ هل هي الانفصال؟
الرئيس البارزاني: صيغة قررنا ان ندخل في حوار جدي و صريح و واضح مع الاخوان في بغداد لبحث عن هذه الصيغة، اذ لم نتوصل الى النتائج سوف نلجاء الى الاستفتاء،
هنالك تحديدا في الداخل الاقليم من يقول ان خطوة الاستفتاء هي خطوة سياسية لتغطية الازمات الداخلية؟
الرئيس البارزاني: هذا ليس صحيحا على الاطلاق هذا الموضوع لا علاقة له اصلا بالازمة، وانما حق طبيعي سنمارسه حتى لو كانت هناك ازمات، ولكن هذا اكبر من الازمات وفوق الازمات.


ما هو حجم الازمة الدخلية، نتحدث  عن ادارة منفصلة هنا و ادارة منفصلة في السليمانية؟
الرئيس البارزاني: حقيقة في تباين و لكن هنا حكومة واحدة تدير شؤون الاقليم، لكن في خصوصيات في منطقة السليمانية، وفي ازمة داخلية، لكن الازمة ليست ازمة خطيرة لايمكن التغلب عليها.
نعود الى نقطة الانفصال و الاستفتاء الاتحاد الاوروبي بمجرد اعلانكم عن الاستفتاء، قال ان الوقت غير مناسب، الصحافة العراقية تحدثت ايضا بان بايدن اخبركم ان الوقت غير مناسب، و ان اعلان الاستفتاء يعقد فقط من الوضع داخليا؟
الرئيس البارزاني: اولا الاتحاد الاوروبي لم يمانع وابدى رأيا بان الوقت غير مناسب، نحن نحترم رأي الاتحاد الاوروبي، السيد بايدن في اتصاله الهاتفي الاخير ابدا لم يتطرق الى هذا الموضوع، صحيح كان بيننا مكالمة تليفونية بحثنا مواضيع ولكن هذا الموضوع لم نتحدث.
بحثتم من قبل موضوع الانفصال مع الامريكين ما موقفهم؟
الرئيس البارزاني: عندما زرت امريكا في شهر مايس في السنة الماضية، بحثنا هذا الموضوع مع الادارة الامريكية مع الرئيس مع نائب الرئيس، و شرحنا لهم وجهة نظرنا و وضعنا بالتفصيل، لاحظنا هناك تفاهم لمطالبنا.
الاشارة كانت ايجابية لا اعتراض، على التوقيت انتم الذي يختار التوقيت؟ لا ضغط على هذا الاتجاه؟
الرئيس البارزاني: طبعا هنالك الكثير من الملاحظات من قبل الاصدقاء على التوقيت، لكننا لم نسمع من احد انه يعترض، او لايعطينا هذا الحق، وهذا تطور كبير،  وطبعا نحن سنختار التوقيت في كوردستان.
سنذهب الى العلاقة مع محيطكم الاقليمي، نتحدث بداية بايران، ايران في سياستها العامة تعمل على اسلوب التعامل مع التجاذبات اذا صح التعبير، مثلها في لبنان مع حزب الله، العراق مع الاحزاب الشيعية، انت كيف تقيم الدور الايراني في العراق، وفي الاقليم.
الرئيس البارزاني: طبعا لدينا علاقات مع ايران، و ايران دولة جارة لنا، لابد ان نتعايش، نتعايش بسلام و هدوء، وان يكون تعاون على احترام المتبادل، طبعا لايران نفوذ كبير في العراق في الوقت الحاضر، هذا لايمكن انكاره، ايران لها خصوصيتها و لها سياستها، ويتوقف على شعب المنطقة عندما نتقاطع مع ايران يجب ان نقف ضد تدخل ايران، وعندما يوجد مشتركات سوف نتعاون.
هل ايران دخلت على المعادلة السياسية في الاقليم، بدأت تجتذب اطرافا من الاقليم؟
الرئيس البارزاني: ايران لديها علاقات مع الكثير من الاطراف في الاقليم، ولاتنسين في فترة حكم البعث كانت هناك الكثير من القوى السياسية والمواطنين كانوا لاجئين في ايران، لذلك هناك علاقات، علاقات علنية وواضحة مع ايران، ولكن لا يمكن ان نقبل ان تتدخل ايران في الشؤون الداخلية اوتقرر بدلا عن قيادة الاقليم هذا الموضوع قاطع.
لديكم تجارب سابقة لديكم ذاكرة مؤلمة؟
الرئيس البارزاني: احيانا حدثت مشاكل بيننا، ولكن في كل مرة استطعنا ان نتغلب على هذه المشاكل، لسنا متفقين مع ايران في كل شئ، لكننا لانريد ابدا ان تصل الى حد التقاطع و التصادم مع ايران.
نذهب الان الى تركيا، سؤالي سيكون اكثر مباشر، تركيا هل تمانع قيام دولة كوردية؟
الرئيس البارزاني: نحن لم نفاتح تركيا بشكل واضح، لكن اتصور تركيا فهمت مؤخرا ان الوضع في كوردستان العراق سيكون عامل مساعد للامن و الاستقرار في تركيا وفي تطوير الاقتصاد في تركيا ايضا، لذا اتوقع لا يمانع و لايعترض، واذا احتاجوا الى اي شرح او توضيح نحن مستعدون للتوضيح، و هذا ليس تدخل للوضع في تركيا.
العلاقة مع حزب العمال الكوردستاني، كيف تصفها؟
الرئيس البارزاني: في مشاكل لانهم يتدخلون في ما لايعنيهم.
ولكن انا تابعتها قناة روداو، نشرت بالامس احصائية تقول، 650 قرية خاضعة لسيطرة الحزب في الاقليمن تفرض فيها الضرائب و الرسوم و السيطرة على نفاط التفتيش، هذا في قضائي عمادية زاخو  في محافظة دهوك، هل هذا الامر واقعي؟ هل يزعجكم؟.
الرئيس البارزاني: قرى مهجورة نتيجة اصطتدامات مستمرة  ما بين حزب العمال و الجيش التركي، المواطنون لم يستطيعون العودة الى تلك القرى، الوقعة على الشريط الحدودي، نعم عدد كبير من القرى لم يتمكن اعمارها بسبب وجود حزب العمال.
كيف تتعاملون مع هذه الاشكالية؟
الرئيس البارزاني: يجب ان تنتهي هذه المشكلة، نحن لا نريد ان تصل الامور الى حد التصادم العسكري، ولكن عليهم ان يتركوا هذه المناطق، ان يعودوا الى مناطقهم، وافضل شئ ان يعودوا الى الحل السلمي، ان يتوصلوا الى حل سلمي مع الدولة التركية وهذا هو الحل، الحل ليس ان يبقوا في هذه المنطقة او تلك، وان يكونوا سببا في عدم بناء تلك و الكثير من المناطق هذا غير مقبول، لكن الى متى هذا الوضع  يجب ان ننظر اليه في المستقبل.
نبداء بالعلاقة مع بغداد، مقال قراءتها اخيرا يصف العلاقة مع بغداد بالحب القاسي؟
الرئيس البارزاني من وصفها؟
مقال قراءتها. واقع هذه العلاقة هل هي في اسواء مراحلها؟
الرئيس البارزاني: والله العلاقة فاترة في الحقيقة، يجب ان اكون صادق و صريح، العلاقة فاترة،  الوضع الجديد في العراق كان للكورد دور كبير في تأسيس هذا الوضع الجديد بناء العراق الجديد، كما قلت في المرحلة الثانية بعد 2003 لاحظنا بانه هناك تنصل في الاتفاقيات، عدم الايفاء بالتعهدات، ولا حظنا يوم بعد يوم الكورد اصبحوا غير مرغوب بهم في بغداد، فلذالك العلاقة فاترة، هذه الحقيقة.
فخامة الرئيس مرحبا مجددا، كنا نتحدث عن العلاقة الفاترة مع بغداد قبل لحظات، اود ان نفصل اكثر هذه العلاقة، تحديدا موقفكم من الاصلاحات الاخيرة لرئيس الحكومة حيدر العبادي، ولماذا رفضتم مد اسماء من الاقليم للمشاركة في هذه الحكومة؟
الرئيس البارزاني: اعود الى ماتطرقت في سؤال سابق، العراق اساسا يتكون ن قوميتين رئيسيتين وعلى اساس الشراكة بين العرب و الكورد مع احترامي و تقديري و تاكيدي لحقوق القوميات و الاقليات الاخرى، مبداء الشراكة لم يعد قائم في بغداد فلذلك منصب وزاري لا قيمة له، ونحن على اتصال مع الاخوان في بغداد وسوف ندخل معهم في حوار جدي لنتاكد هل هم ملتزمون بالشراكة هل ملتزمون للعودة للشراكة حين اذن يمكن اعطاء اسماء الوزراء او شابه ذلك، لكن مجرد اعطاء اسم وزير هذا لايعنينا ابدا ولسنا معنين بهذا الموضوع.
من حديثك انك ترى ان الخطوة اساسا غير جديدة؟ وتخشون المزيد من التهميش في العملية السياسية من خلال مسمى او عنوان الاصلاح؟
الرئيس البارزاني: طبعا لايمكن ان نقبل ان نتواجد في بغداد ونحن منهمشون، لا يمكن القبول بارسال موظفين يعملون لدى اي مؤسسة في العراق اذا مبدأ الشراكة لم يعد قائم، طبعا ولم تكن علاقة بيننا و بين بغداد
هناك من يرى من عملية التدخل الامريكي، في الساحة السياسية العراقية لدفع بمسار لاعادة التوازن لكي يكسب الاكراد الكورد و السنة مساحتهم من العملية السياسية؟ هل هذا مايحدث بالفعل؟ هل يدفع الامريكان بهذا الخط؟
الرئيس البارزاني: طبعا لامريكا دور كبير، دعم امريكا ضروري جدا للعملية السياسية  و الحرب ضد داعش، اصلا الخطوات التي اتخذت في بغداد اعتقد لم تكن في محلها، التركيز بالنسبة لنا و لامريكا الاولية هي محاربة داعش، والمفروض الاولوية تكون لبغداد ايضا في محاربة داعش، الخطر الاكبر هو داعش الذي يهددنا جميعا، خلق هذه الازمات في هذه الظروف، افتعلت ازمة ودخلوا في ازمة حقيقية، ازمة موهومة حقيقة، نحن مع الاصلاحات ولكن هذه الخطوات ليست خطوات اصلاحية، حقيقة لا افهم ما يحدث في بغداد، ربما سمعتي او تابعتي الاخبار البارحة في البرلمان حالة من الفوضى، بالتاكيد امريكا يهمها بالدرجة الاساسية التركيز على محاربة داعش، نحن متفقون في هذا المو ضوع.
انعكاس الازمة الاقتصادية على الاقليم، هل هو انعكاس للوضع في بغداد؟ اي في بغداد ازمة اقتصادية فانعكس على الاقليم، ام هناك من يريد توظيف الازمة الاقتصادية للضغط على الاقليم؟
الرئيس البارزاني: والله يمكن،  الازمة الاقتصادية تفاقمت بعد الحرب مع داعش، بعد هجوم داعش على المنطقة و دخوله الى المنطقة، وقبل ذلك بدأت بقطع رئيس الوزراء السابق ميزانية الاقليم (بجرة قلم)، وهذا خلاف لكل الاعراف و الدساتر و القوانين و حتى العلاقة الانسانية، بعد الحرب مع داعش ايضا واجهنا ايضا سيل من اللاجئين و النازحين ثلاثة مائة الف من سوريا، حوالي مليون و نصف المليون نازح من داخل العراق، هذه ايضا كلفتنا الكثير ، وبغداد لم تتعامل مع هذه الازمة كانها مشكلة داخل العراق ابدا، العب كان على كاهل حكومة الاقليم، والحرب مكلفة ايضا، حرب مع داعش كلفتنا الكثير في الارواح و الاموال ايضا.
المعركة الرئيسة الان على الانظار معركة الموصل، هل تضغطون بوضع توقيت معين لهذه المعركة؟ هل انتم مع تعجيل الخوض فيها؟ ام مع تاجيل الدخول في المعركة الان؟
الرئيس البارزاني: قبل ان اجيب على هذا السؤال اكمل الجواب، الازمة الاقتصادية ايضا تفاقمت بسبب هبوط اسعار النفط وحكومة الاقليم ايضا اخطاءت في الكثير من الامور في ادارة البلد، وخلقت حالة من ازمة حقيقية ولكني متاكد سنجتاز هذه الازمة، والشعب الكوردي شعب صامد وشعب صبور، بالنسبة للعملية العسكرية لتحرير الموصل ستكون ربما الضربة القاضية الى حد ما ضد داعش، لكن الاهم من تحرير الموصل هو الاتفاق مسبقا قبل التحرير على كيفية ادارة الموصل بعد التحرير، محافظة الموصل تختلف عن بقية المحافظات العراق، قوميات مختلفة اديان مختلفة ومذاهب مختلفة، ويجب ان لاتكرر المأساة التي حصلت بالنسبة لكل ابناء الموصل ولكن بالتحديد ضد اليزيدين و المسيحين.
تعارضون مشاركة الحشد الشعبي في معركة الموصل؟
الرئيس البارزاني: هذا يعود الى قرار الحكومة العراقية والحشد وابناء الموصل.
لانه في معارك سابقة، تحديدا البشمركة وجدت نفسها في مواجهة الحشد في مناطق متنازعة عليها، لم تكن الاجواء مريحة و كانت هناك تصريحات ملفتة لقادة من البشمركة؟
الرئيس البارزاني: نحن لا نريد ان نصطدم مع احد، لكن المناطق المتنازعة هي مناطق كوردستانية، وعندما قبلنا بالمادة 140 في الدستور العراقي ليس بسبب وجود شك لدينا في هوية هذه المناطق، اردنا حل هذه المشكلة دستوريا, الحكومة العراقية تقاعست و لم تنفذ المادة 140 ، الان الوضع تغيير هذه المناطق تم تحريرها من داعش، و مع ذلك نحن مستعدون ان نرجع الى رأي المواطنين واجراء استفتاء في هذه  المناطق ونحترم رأي المواطنين.
ارى من كلامكم انتم مرتاحون من مشاركة الحشد الشعبي في معركة الموصل؟
الرئيس البارزاني: نحن لسنا بحاجة الى مشاركة احد من جانبا لسنا بحاجة الى مشاركة الحشد ولا اي قوة اخرى.
موقفكم من كورد سوريا الثورة ضد النظام، لاحقا انقسم هذا المكون هناك نصفه مع النظام، نصفه الاخر  مع المعارضة، انتم كيف تنظرون الى هذه العلاقة او هذا الانقسام داخل هذا المكون في سوريا؟ 
الرئيس البارزاني: منذ الايام الاولى لاندلاع الثورة في سوريا وجهنا دعوة الى كل التنظيمات الكوردية في سوريا، وعقدوا ثلاث اجتماعات، اجتماعين في اربيل، و اجتماع في دهوك، واتفقوا على تشكيل هيئة عليا وهيكليات اخرى ، لكن حدث انشقاق في الحقيقة الـ( ب ي د) لم يلتزم بالاتفاقات الثلاث، والان في مشاكل، ونحن كمبدا نؤيد اي حق للكورد في سوريا، نؤيدهم بقوة وايدناهم ساعدناهم و ارسلنا لهم قوات الى كوباني، ساعدناهم في حربهم ضد داعش، لكن موقفنا النهائي سوف يتوقف على تهئة الظروف ان تجرى انتخابات في سوريا و نؤيد القيادة التي تنتخبها الجماهير في سوريا، وليس قيادة تفرض نفسها على الامر الواقع بدعم هذا او ذاك.
تحدثتم خلال هذه المقابلة عن الصبر لكم تصريحات كثيرة تتحدث عن الصبر، بينها تصريح قلتم انتظار السلام اكثر من عشر سنوات افضل من ساعة حرب، هل ينطبق هذا التصريح مع بغداد؟
الرئيس البارزاني: لا نفكر في اي يوم من الايام اللجوء الى السلاح، ما قلته يجب ان نتفاهم بالحوار .
هنا اقصد كلامي الصبر ليس السلاح، الانفصال، هل لديكم وقت للصبر على بغداد؟
الرئيس البارزاني: حان الوقت لكي ندخل في حوار جدي مع بغداد، اليوم وليس غدا، وفي ضوء هذا الحوار يمكن تحديد الوقت.
احاول ان اخذ منك شيئا اكثر وضوحا و صراحة اذا لم تكن الحكومة او حكومة المركز بالجدية التي تريدونها، وهذا واضح في تعاملهم حتى اللحظة ما المتوقع؟
الرئيس البارزاني: هناك نقطة لحد الان لم ندخل في حوار جدي مع الحكومة في بغداد على مستقبل العلاقة بين كوردستان وبين بغداد، بين اربيل و بين بغداد بين الاقليم وبغداد، في ضوء الحوار الذي سوف نجريه مع بغداد يمكن تحدبد الوقت، لكن اذا رأينا بانه بغداد غير مهتمة و غير مستعدة للتفاهم سوف نرجع الى الاستفتاء ونقرر مصيرنا بكل وضوح.
شكرا فخامة الرئيس مسعود البارزاني رئيس اقليم كوردستان العراق.
http://www.aljazeera.net/programs/today-interview/2016/4/15/%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D8%B2%D8%A7%D9%86%D9%8A-%D8%AD%D9%88%D8%A7%D8%B1-%D8%AC%D8%AF%D9%8A-%D9%85%D8%B9-%D8%A8%D8%BA%D8%AF%D8%A7%D8%AF-%D9%88%D8%A5%D9%84%D8%A7-%D9%81%D8%B3%D9%86%D9%82%D8%B1%D8%B1-%D9%85%D8%B5%D9%8A%D8%B1%D9%86%D8%A7

اعيد طبعه ونشره من قبل قسم الاعلام في مكتب العلاقات الخارجية للحزب الديمقراطي الكوردستاني   



مواضیع هامە
نێچیرڤان بارزاني يستقبل سفير سويسرا في الأردن والعراق

 
ھۆگر چەتۆ: عقبات بغداد مخالفة للدستور

 
نێچيرڤان بارزاني ومارك روتة يبحثان في العلاقات بين اقليم كوردستان وهولندا